ميزات التعليم عن بعد | الدراسة عبر الانترنت | موقع هومي هون

خلال السنوات الأخيرة ومع التطور الكبير الحاصل في التكنولوجيا والاتصالات، تعددت تقنيات التعليم البعيد وأصبحت ميزات التعليم عن بعد لا تحصى، وذلك لأن التعليم الإلكتروني أصبح من أهم الطرق التعليمية التي صدرت في العالم، وخاصة بعد انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، وتم الاعتماد عليها للحفاظ على سلامة الطلاب.

كما أن عملية التعليم الإلكتروني عن بعد يتم الاعتماد عليها في تحقيق الكثير من المهام اليومية التي سنتعرف عليها بالتفصيل في سطور مقالنا اليوم مع توضيح أهم مزايا وعيوب هذا النظام التعليمي الحديث.


تقرؤون في هذا المقال:


ما هو التعليم عن بعد؟

أو كما يعرف بـ Distance Learning يمكننا تعريفه على أنه أحد الطرق أو الوسائل التعليمية المميزة التي ظهرت في الآونة الأخيرة مع التحديثات في المنظومة التعليمية وبفضل انتشار شبكات الإنترنت والعالم الافتراضي.

وبالإعتماد على هذا النظام الحديث تم توفير بيئة تعليمية متكاملة بين الطلاب والمعلمين من أي دولة في العالم بالإعتماد على الإنترنت، دون مواجهة أي مشاكل لتباعد المسافات الجغرافية.

ظهر هذا النظام لأول مرة في إحدى الجامعات الأمريكية حينما قامت بمراسلة الطلاب المنتسبين بها عبر حسابات البريد الإلكتروني الخاص بهم مع تزويدهم بفيديوهات الشرح وفرض بعض الواجبات اليومية، كما أن الجامعة قامت بتوضيح المناهج والكتب الدراسية التي يحتاج إليها الطلاب ليتمكن من التسجيل الإلكتروني في الامتحانات النهائية.

مع تطور التكنولوجيا في عصرنا هذا تطورت معها طرق ووسائل التعليم والمراسلة إلى أن أصبح مصطلح التعليم والتعلم عن بعد من أكثر المصطلحات بحثاً على محركات الإنترنت.


أهداف التعليم عن بعد:

أصبحت منصات التعليم العاملة عن بعد واحدة من أبرز وأهم الطرق التعليمية التي يتم الإعتماد عليها لأنها تسعى لتحقيق مجموعة من الأهداف أهمها:

  • يهدف إلى زيادة فرصة التعليم لغير القادرين دون مواجهة صعوبات كبيرة للتعليم.
  • جعل عملية التعليم أسهل وأكثر مرونة بفضل سهولة التواصل بين كلٍ من الطلاب والمدرس.
  • تطوير المهارات الخاصة بالطلاب والمعلمين وفقاً لتغيرات القرن 21.
  • مساعدة الطلاب في الحصول على فرص عمل جديدة ومعتمدة لخلق بيئة مناسبة لهم.
  • تلبية أنماط التعلّم واحتياجات الطلاب تكون أحد الأهداف الرئيسية التي تعمل منصات التعليم عن بعد على تحقيقها.
  • تقليل تكلفة التعليم الجامعي مع الحصول على محتوى تعليمي عالي الجودة.
  • زيادة نشر التعليم وإتاحته للجميع بالإضافة إلى الإستعانة بنظام الإدارة الذاتية.

أنواع التعليم عن بعد:

يعتبر التعليم عن بعد أحد التقنيات الحديثة المميزة التي يتم الاعتماد عليها في الكثير من الجامعات المؤسسات التعليمية وتتعدد أنواعه وتشمل ما يلي:

  • النوع الأول المعتمد في نظام التعليم عن بعد يكون إجراء فيديوهات الشرح والمؤتمرات الإلكترونية عن طريق صناعة الفيديوهات.
  • الطريقة الثانية المعتمدة في التعليم الإلكتروني يكون التعليم الهجين.
  • تزويد الطلاب والطالبات بالدورات الإلكترونية على منصات التعليم عن بعد بالاعتماد على شبكة الإنترنت المفتوحة.
  • كما يوجد نوع أخر من التعليم الإلكتروني عن بعد ويكون الدورات عبر الإنترنت المحددة.

ميزات التعليم عن بعد:

بعد أن تحدثنا فيما سبق عن التعليم عن بعد بشكل عام، وتعرفنا على نقاط هامة موضحة لنظام التعليم الإلكتروني، نعرفكم الآن على مزايا نظام التعليم البعيد:

  • تقليل تكلفة المصاريف الجامعية والتخلي عن نفقات الكتب الخيالية والحصول عليها بصورة الكترونية.
  • الإعتماد على تقنيات الإنترنت والتكنولوجيا الحديثة لتحقيق التفاعل الطلابي.
  • خلق بيئة تعليمية مميزة وتعزيز مهارات الطلاب والمعلمين وتجديد الحافز التعليمي لديهم.
  • يتوفر أنواع مختلفة من التعليم الالكتروني بعضها يكون مرئي ومنها ما يكون مسموع.
  • المرونة والإنضباط من النقاط الهامة المميزة لهذا النظام مع إتاحة الفرصة للكثير من الطلاب التسجيل في الدورات التعليمية عبر الإنترنت بسهولة.

 

تحرير فريق هومي هون

error: